نسبة الملوحة زائدة في مشروع بن قردان لإنتاج الماء الصالح للشراب

مشروع ببن قردان أكبر مشروع ( تونسي ـ ياباني ) يطلق أول تجربة لإنتاج مياه صالحة للشرب اعتمادا على الطاقة الشمسية بجنوب الجمهورية التونسية !

إنجاز مشاريع في مجال تحلية المياه الجوفية المالحة بالجنوب التونسي وتحسين نوعية مياه الشرب شرعت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه مؤخرا في استغلال محطة تحلية المياه الجوفية المالحة ببـن قردان وهي من أولى تجارب الشركة في انتاج المياه الصالحة للشرب بالاعتماد على الطاقة المتجددة والمحطة تعمل في جزء منها بالطاقة الشمسية.

ويعد مشروع تحلية المياه المالحة ببن قردان أكبر مشروع للطاقة الشمسية بالجمهورية التونسية لأنه يوفر حوالي ٪30 من الطاقة اللازمة لتشغيل المحطة أي ما يزيد عن 211 كيلو واط كريت بفضل اللواقط الشمسية التي تغطي 1000 متر مربع.

 outdoor

 

ويهدف المشروع علاوة على تعزيز الموارد المائية بالجهة وتحسين نوعيتها الى تدعيم اللجوء الى الطاقات المتجددة في انتاج المياه الصالحة للشرب والمحافظة على البيئة والضغط على الكلفة الطاقية.1000 متر مربع

ويهدف المشروع علاوة على تعزيز الموارد المائية بالجهة وتحسين نوعيتها الى تدعيم اللجوء الى الطاقات المتجددة في انتاج المياه الصالحة للشرب والمحافظة على البيئة والضغط على الكلفة الطاقية.

عمل المحطة:

محطة تحلية المياه الجوفية المالحة ببن قردان الذي أعطيت اشارة استغلالها موفى الأسبوع الفارط بحضور السيد محمد بن سالم وزير الفلاحة وسفير اليابان بتونس وثلة من اطارات الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه بولايتي مدنين وتونس وعلى رأسهم السيد الهادي بلحاج الرئيس المدير العام للشركة واطارات من الشركة المشرفة على انجاز المشروع بلغت كلفتها الـ 20 مليون دينار في اطار التعاون الياباني التونسي بعد حصول تونس على هبة من الحكومة اليابانية عبر الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بمبلغ يعادل 17،7 مليون دينار في حين اقتصرت مساهمة «الصوناد» بمبلغ قدره 2،3 مليون دينار عن طريق مواردها الذاتية وتتلخص عملية اشغال المحطة عبر ضخ 2678 متر مكعب من المياه المالحة الحارة نسبيا والتي تبلغ درجة ملوحتها 14 غراما في اللتر في وحدتي التبريد التي تخفض من درجية حرارة المياه الى حدود 32 درجة مئوية بطاقة تدفق تبلغ 67 متر مكعب في الساعة.
 وبعد هذه العملية تضخ المياه عبر وحدتي ترشيح رملية تصل الى وحدتي التناضح العكسي أين يقع تخفيض درجة تركيز الأملاح داخل المياه الى حدود 0،3 غرام في اللتر.
 وفي مرحلة أخيرة يتم خلط المياه التي تنتجها المحطة بمياه مالحة نسبيا داخل خزانات التوزيع ليقع تزويد المشتركين بها.

طاقة الانتاج؛

 

 

 

وتبلغ طاقة انتاج المياه المحلاة بالمحطة 1791 متر مكعب في اليوم بوحدتي تحلية وتتكون المحطة من وحدتي تبريد عاملة وواحدة احتياطية ومردوديتها تقارب ٪70.
 وعن أهمية المحطة أكد السيد سعد الصديق المدير العام للإدارة العامة للهندسة الريفية بوزارة الفلاحة في تصريح لـ «الصحافة اليوم» أثناء مواكبتها فعاليات اعطاء اشارة انطلاق المحطة أنها ستمكن من الترفيع في كمية المياه بالنسبة للمنطقة ككل والأهم من ذلك أنها ستقلل من درجة ملوحة المياه من 14 غرام الى 0،1 غرام في اللتر الواحد.
 أهالي منطقة بن قردان استبشروا بدورهم بهذا المشروع السيد عبد السلام عبد المؤمن قال إن المياه ستحسن بفضل هذه المحطة ذلك أن درجة الملوحة بالمياه كانت مرتفعة.
 وبدوره علق التاجر عمار زمزم على أهمية مشروع تحلية المياه ببنقردان وأكد أن أغلب المتساكنين كانوا يتزودون بالماء الصالح للشراب عبر مياه الأمطار المحصورة بالماجل رغم الربط بشبكة التزود للشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه الا أنه ونتيجة لملوحتها فإن استعمالها يقتصر على غسل الملابس والأواني.